News, Newsletters & Subscription
You are here:   Home  /  الإذاعة  /  014 – الدور 2

014 – الدور 2

enar

 

في هذه الحلقة نستكمل ما كنّا قد بدأناه عن قالب الدور، ونبدأ الحديث في هذه الحلقة عن الجيل الثاني من ملحّني عصر النهضة حيث جاء تلامذة محمّد عثمان وعبدو الحموليّ كجيلٍ جديدٍ من الملحّنين  وأبرز اسمين هؤلاء هما داود حسني وإبراهيم القبّاني وأطلق عليهم كامل الخلعي في كتُبه اسم جيل الشباب. بعد إطقان تلحين الأدوار بالشكل الذّي استقرّ عليه تلحين الدور على يد الجيل النهضويّ الأوّل، وبالضبط كما كان أصحاب مدرسة النهضة، عبدو الحمولي ومحمّد عثمان قد أتقنا تلحين الدور ما قبل تطويرهما إيّاه، رأى جيل الشباب على حدّ وصف الخلعي أنّه ما زال يمكن إيجاد سبلٍ لتطوير هذا القالب الثريّ. فقد أخذ هذا الجيل فكرة المسار الإلزامي والتي وضع نواتها عبدو الحمولي ومحمّد عثمان وطوّروها لتشمل جميع أقسام الدور، فالمذهب كما هو، مع زيادة استعراض المقام وإمكانيّة تلحين جمل موسيقيّة ناقلة من مظهرٍ نغميّ إلى آخر في المذهب، والدور بأقصامه أصبح له ترتيبٌ ما، فالتفريد ليس تامّ الابتكار، بل هناك قماشةٌ لحنيّة وانتقالات يقترحها الملحّن على المؤدّي ليجود من خلالها، على أنّ بعض المؤدّين كانوا يزيدون على هذا كالشيخ يوسف المنيلاوي وبعضهم ينفّذها بحذافيرها كالشيخ السيّد الصفتي  والبعض كان يضرب بها عرض الحائط ويؤدّي ما شاء كعبد الحيّ أفندي حلمي. أمّا قسم الوحايد فقد تمّ تثبيت مكان الآهات والليالي (الترنّم أو الهنك) بعد موضع التفريد ثمّ بعد ذلك تأتي المجاوبة فالختام مع الاحتفاظ بنفس طريقة الآهات ما قبل الخاتمة أي طريقة النَفَسِ الطويل. لا يعني هذا إلغاء الارتجال والتصرّفات الآنيّة من المؤدّي، على العكس، فَلَرُبّما كان في هذا المسار إلهامٌ وإيحاءٌ للمؤدّي بتصرّفاتٍ جديدة.

وإبراهيم القبّاني

وفي هذه الفترة كانت التسجيلات قد ذاعت وَعُرفَت بالفعل، وإن كان هذان الملحّنان لم يُعرفا بالغناء، إلا أنّنا نفضّل إعطاء الأمثلة بصوتهما حتّى وإن كانا هما نفسيهما يُعطيان الأدوار لغيرهما ليسجّلوها بأصواتهم ويؤدّوها في حفلاتهم، فقد بدأت في هذه الفترة كذلك حقوق المؤلّف والملحّن.

نستمع أوّلاً إلى دور أحبّ الحسن خالص بصوت إباهيم القباني من مقام الراست فرع النوروز، وفيه تبرز تماماً خصائص المسار الإلزاميّ على أنّه كذلك يُبرهن المؤدّي وهو نفس الملحّن على عدم صنميّة هذا المسار حيث يُفاجىء هو التخت بارتجالاتٍ آنيّة، وعلى ذكر التخت فهذا التسجيل هو من أوّل التسجيلات التي يوجد فيها كافّة أفراد التخت في تسجيل، أيّ أن التسجيل في مطلع القرن العشرين لم يكن ليحتمل كافّة الآلات أمام البوق النحاسيّ. لذا فصوت الناي والإيقاع يكادان لا يسمعان في هذا التسجيل، والتخت هو تخت إبراهيم أفندي القبّاني على العود، محمّد أفندي إبراهيم على القانون، سامي أفندي الشوّا على الكمان، علي أفندي عبدو صالح على الناي ومحمّد أبو كامل الرقّاق على الإيقاع. التسجيل لشركة الجراموفون حوالي عام 1909 على أربعة أوجه من قياس 25 سم، إصدار رقم G.C.-10-12455 G.C.-10-12456 G.C.-10-12457 G.C.-10-12458 مصفوفة 11944 b 11945 b 11946 b 11947 b

داود حسني

لا بدّ هنا من الإشارة إلى أنّ العلاقة في أسلوب اثلتلحين أكثر من الفروق، بل نكاد نُجزم أنّ هناك وجه شبهٍ في أسلوب التلحين بين إبراهيم وداود يكاد يكون تطابقاً في بعض الأحيان، حيث لا يُمكن الحديث عن بساطة لحن أو دقّة صنعة كما تمّ الحديث من قبل عن الحمولي وعثمان، لكن المفاجء أنّ المسلوب والذي كنّا قد قلنا أنّه قد لحق بدرب الجيل الأوّل من مدرسة النهضة، هو نفسه قد لحق تطوير المسار عند الجيل الثاني، ونذكر من أدواره في هذه المرحلة دور الورد في وجنات بهيّ الجمال، على أنّنا لم نستمع إليه حيث استمعنا بما فيه الكفاية في الحلقة السابقة للمسلوب ونستمع من نماذج الأدوار التي لحّنها داود حسني إلى دور بالعشق أنا قلبي هاني، وفيه تتجلّى فكرة المسار والترتيب لعناصر الدور، فمذهب ثمّ تفريد ثمّ ترنّم كبداية لقسم الوحايد فمجاوبة فختام. الدور من مقام الجهاركاه على أربعة أوجه قياس 25 سم لشركة الجراموفون حوالي عام 1912 إصدار رقم G.C.-14-12350 G.C.-14-12351 G.C.-14-12352 G.C.-14-12353 مصفوفة 2666 y 2667 y 2668 y 2669 y، تخت داود حسني على العود، سامي الشوّا على الكمان، عبد الحميد القضّابي على القانون ومحمّد علي لعبة على الإيقاع.

كان من ضمن من لحق بركب القبّاني وحسني الشيخ سلامة حجازي، غير أنّ اهتمامه بالمسرح الغنائيّ قلّل من عدد أدواره على جودة صنعتها، غير أنّ الجيل الذي لحق جيل القبّاني وحسني وحجازي كان لهم باعٌ في الدور والمسرح الغنائيّ مثل الشيخ سيّد درويش والشيخ زكريّا أحمد ومحمّد أفندي عبد الوهّاب وتعامُل هؤلاء مع قالب الدور اختلف كذلك كما اختلف تعامل القبّاني وحسني عن من سبقهما، وعن هذا الاختلاف سيكون الحديث في الحلقة الثالثة والأخيرة عن الدور.

نشكر لكم حسن استماعكم وإلى أن نلتقي في حلقة أخرى من برنامج نظامنا الموسيقيّ لكم منّا أطيب التحيّة.

أعدّ هذه الحلقة، مصطفى سعيد.

  2013  /  الإذاعة  /  Last Updated August 22, 2013 by  /  Tags:
WP-Backgrounds Lite by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann 1010 Wien