News, Newsletters & Subscription
You are here:   Home  /  الإذاعة  /  092 – دور أنا فؤادي يوم عشق

092 – دور أنا فؤادي يوم عشق

enar

 

172-SSF-1-A, Saied Safti, Ana Fouadi Yom Echek Iمؤسسة التوثيق والبحث في الموسشيقى العربية بالتعاون مع مؤسسة الشارقة للفنون تقدم: “سمع”

“سمع” برنامج يتناول ما لدينا من إرث موسيقي بالمقارنة والتحليل.

فكرة: مصطفى سعيد

أصدقاءنا المستمعين أهلا وسهلا بكم في حلقة جديدة من برنامج “سمع”، حلقة جديدة نكمل فيها ما بدأناه عن الأدوار العرجاء، الأدوار العرجاء هي التي صيغت من إيقاعات غير الإفيقاعات الثنائية المعروفة، إنما هناك إيقاعات ذات أعداد فردية كالثلاثة والسبعة والتسعة إلخ، تحدثنا في أكثر من موقع عن المنافسة الشريفة جدا التي كانت تدور بين إبراهيم القباني وداود حسني في حكاية الأدوار، فمثلا يقوم أحدهما بتلحين دور في “السوزدلار” فيرد الآخر بدور في “النكريز”، كانا يستعملان مقامات غريبة في الأدوار، وإبراهيم القباني في الدور الذي سنحلله الآن وهو دور “أنا فؤادي يوم عشق”، استعمل فيه الحجازكار كردي واستعمل إيقاع الأقساق، كنا قد حللنا دور من قبل في الأقساق لعبد الرحيم المسلوب، وهو نسيب إبراهيم القباني، وهو دور “في زمان الوصل”، وسمعنا له أكثر من تسجيل. الدور الذي لدينا اليوم وهو “أنا فؤادي يوم عشق” موجود بصيغة كاملة بصوت سيد السفطي، سجله سنة 1912، وهناك إشارة تقول أن إراهيم القباني سجله، ولكن للأسف يبدو أنه لم ينشر، فبالتالي السجيل مفقود، فلنكتفي بتسجل سيد السفطي.

سيد السفطي

سيد السفطي

الدور كما قلنا في مقام الحجازكار كرد وفي إيقاع الأقساق، هناك استعراض واضح جدا لإيقاع الأقساق ذا التسع نبضت أكثر من ما هوعليه في دور “في زمان الوصل”، بمعنى أنه يقلب ويعود ولديه أكثر من طريقة يتناول فيها هذا الإيقاع، نسمع دولاب الحجازكار كرد الذي يُعزف على أيقاع رباعي عادي، ثم نسمع مذهب “أنا فؤادي يوم عشق” من سيد السفطي، ونقول أنه مذهب طويل نسبيا، وأيضا المجاوبة الآلية يبدو أنها مكتوبة ومثبتة قليلا، كأدور محمد عبد الوهاب وسيد درويش لنسمع…. هناك بضعة ملاحظات يجب أن تُقال بخصوص مذهب الدور، نلاحظ أن هناك سلالم صاعدة وهابطة كثيرة، أي قفزات غير معتادة في الدور، سنلاحظها لاحقا أكثر في أدوار سيد درويش، نلاحظ تعامله مع مقام الحجازكار كرد يتعامل وكأنه بياتي في الجواب، حتى أنه ليس عشاق تركي إنما بياتي، وحتى عندما ينزل سيد السفطي كثيرا يغني بياتي، وكأنه لا يتعامل مع مقام الحجازكار كرد أو مع مسار الحجازكار كرد، ثم تأتي فقرة التفريد، التفريد في “الصب من كتر الجوى” يقلب عليها الوجه الأول، ثم يكمل الوجه الثاني في البياتي، البياتي من الجواب من الكردان يفترض، يبقى في البياتي ويقفل أيضا من الحواب يعرج قليلا على الصبا لكنه لا ينزل إلى القرار أبدا، لا يصل إلى درجة الراست وهي محط أو مقر الحجازكار كرد، فقرة الهنك يفترض أن تبدأ بآهات أو ليالي، هنا لا تبدأ “يفضل يآسي” يجاوبون “يآسي”، واللحن عينه الذي يجاوبون عليه “يآسي” تبدأ منه الآهات، هنا نبدأ الحديث عن فقرة الآهات أو الهنك، هنا هي آهات وفي نفس الوقت تصاعد كأنها فقرة الوحايد، فهو يبدأ بوحدة كأنه يدخل على جذر البياتي ثم ينتقل إلى ثانيتة الحجاز، لكن يغنيها من الحجاز كأنه يقول حجازكار، هنا يمكننا القول أنه انتقل إلى مسار الحجازكار كرد كما هو في السازيندا التركية، في نقلة الآهات من ثانية الكردان وهي تاسعة المقام، يعود ثانية إلى “يآسي يآسي” بناء غريب جدا للدور بصراحة، ينتقل من الهنك إلى الوحايد أيضا من نفس الكلمة، ولكن يقولها قبل الآهات ويعيدها بعد الآهات، ثم يعود ويغني وحدة من البياتي على الكردان، ثم يعود ويصعد إلى الثالثة، يعني يغني وحدة تصل الأولى ثم يقفز إلى الثانية، ثم يعود إلى الأولى، ثم يقفز من الأولى إلى الثالثة أيضا على “يآسي يآسي”، ثم يفرد في الجواب تفريدة كأنها الصيحة، ثم يختم  خاتمته، هنا فقط ينزل إلى الحجازكار كرد، لنستمع إلى الصيحة الأخيرة العالية ثم تسليمتها لخاتمة الدور. “يا سلام معلم.. معلم يعني”، سمعنا الخاتمة تستعيد آخر جزء من المذهب، وهذا يعيدنا إلى ما سيحصل في الأدوار اللاحقة خصوصا أدوار سيد درويش. إذن نستمع إلى دور “أنا فؤادي يوم عشق” تسجيل على ثلاثة أوجه أي أسطوانة ونصف، قياس 25 سم، لحن إبراهيم القباني كلام أحمد عاشور، أداء الشيخ سيد السفطي معه على العود إبراهيم القباني على القانون محمد العقاد على الكمان سامي الشوا ومحمد أبو كامل الرقاق، تسجيل لغراموفون حوالي سنة 1912.

قدمت لكم مؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية “سمع”

 

  2015  /  الإذاعة  /  Last Updated يناير 3, 2015 by Naji Zahar  /  Tags:
WP-Backgrounds Lite by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann 1010 Wien