News, Newsletters & Subscription
You are here:   Home  /  الإذاعة  /  114 – الموسيقى في اليمن 3

114 – الموسيقى في اليمن 3

enar

 

مؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية بالتعاون مع مؤسسة الشارقة للفنون تقدم: “دروب النغم”.

أهلا وسهلا بكم سادتي المستمعين في حلقة جديدة من برنامج “دروب النغم”، نواصل ويواصل معنا الحديث الأستاذ الدكتور جان لامبيرت، الذي تخصص في البحث في موسيقى بلاد اليمن، وله في هذا كما ذكرنا سالفا كتب وأبحاث عديدة. كنا قد تكلما كثيرا في الحلقتين السابقتين عن التاريخ وعن التنظير الموسيقي وعن القوالب الأدبية، لنتكلم الآن قليلا عن القوالب الموسيقية بصرف النظر عن الشعر الذي سيغنى، لنتكلم عن القالب كشكل موسيقي، ما هي القوالب الموجودة في الموسيقى الفصحى أو الكلاسيكية اليمنية؟ وهل هناك دور يذكر للموسيقى الآلية؟

إذا تكلمنا عن القوالب الموسيقية فهي مبنية أكثر على الإيقاع، يعني هذه الإيقاعات التي ذكرتها “الدسعة” “والوسطى” “والسريع”، يوجد أيضا “الوسطى الكوكدانية” وفيها نوع من الإيقاع الثلاثي، ويوجد ما يسمى “السجع”، “والسجع” هو أيقاع ثنائي بسيط يرافق الألحان المطولة، إلى جانب بعض الإيقاعات الوافدة من بعض المنطق الأخرى في اليمن، مثل “الشرح” وهو إيقاع ثنائي/ ثلاثي فيه تعدد إيقاعات “Polyrythmic” . هذه هي القوالب الرئيسية في الغناء الصنعاني، إلى جانب ما يسمى “المطول”، “المطول” هو أداء بدون إيقاع أي مرسل. الموسيقى الآلية ليست منتشرة كثيرا في اليمن، إنما موجودة بشكل واحد، يقال أصلها تركي، وهذا الشكل اسمه “الفرتاش”، “الفرتاش” هو مقطع موقع، إنما قابل للتنوع والارتجال من قبل الفنان، سوف نسمع الآن “فرتاش”، اليمنيين أنفسهم يسمونه “فرتاش تركي”، طبعا هذا يدل على أصله العثماني، إنما أصبح قالبا يمنيا 100% بكل ميزاته، سوف نسمع “فرتاش” للأستاذ حسن العجمي الذي هو فعلا متخصص بهذا القالب…

يستخدم كمقدمة عزفية للغناء.

“الفرتاش” يستعمل كمقدمة “للقومة”.

لكن ليس أكثر من آلة، يعزفه العود فقط.

يعزفه العود ويعزفه أيضا آلة إيقاعية اسمها “الصحن”، “الصحن” النحاسي أو”الصحن الميميا” وهو عبارة عن  صينية شاي ممكن ومختصة أكثر بالعزف، ويشبه “الغونغ”  “gong” في الشرق الأقصى، “العونغ” عبارة عن صحن نحاسي يدق أحيانا بمدق خشب أو مدق حديد، إنما اليمنيين يعزفون على هذا الصحن بشكل مميز كثيرا، الصحن متوازن على الإبهابين وتعزف عليه الأصابيع الأخرى، هذه طريقة صعبة جدا لأنه من الصعب أن يحصل العازف على التوازن.

 

يحيى النونو

يحيى النونو

يحيى النونو & محمد الخميسي

يحيى النونو & محمد الخميسي

 

يمسكونه بإبهامي اليد اليمنى واليسرى ويعزفوا بباقي الأصابع.

نعم، الصحن يكون متوازن على الإبهامين فيعطي كل إمكاناته بالصدى والرنة، هذا شيء جميل جدا، والصحن يمكن أن يرافق الصوت لوحده لأنه يعتبر آلة كاملة إنما الذي يغني بمرافقة الصحن  يجب أن يغني اللحن قليلا بليالي ودندنة وكلمات متقطعة من هذا النوع، ليحل محل العود،لأنه بغياب العود يجب أن يكون هناك ما يغني اللحن. سنسمع نموذج من الصحن بيد الفنان محمد الخميسي رحمه الله، كان فنانا متخصصا بهذه الآلة ويغني أيضا قصائد جميلة بمرافقة الصحن النحاس….

حسنا يا عم جان تكلما كثيرا عن “القومة”، هل لدينا تسجيل “لقومة” “بنت حلال” نختم بها حلقة اليوم الجميلة؟

نعم أقترح لكم “قومة” للأستاذ يحيى النونو أطال الله في عمره، فنان صنعاني قدير، مقيم في صنعاء، “قومة” سجلناها في دار ثقافات العالم في باريس، يبدأها “بفرتاش” ثم بقصيدة “بسم الله مولانا ابتدينا”، يبدأها بالدسعة ثم ينتقل إلى “الوسطى” وثم إلى “السريع”.

إذن نستمع إلى هذه “القومة” من الأستاذ يحيى النونو، وبها نكون قد وصلنا إلى نهاية حلقة اليوم عن الحديث عن الموسيقى في بلاد اليمن… 

إلى أن نلتقي في حلقة جديدة نترككم في الأمان، وافر الشكر والامتنان للأستاذ جان لابيرت.

شكرا.

“دروب النغم”. 

 

  2015  /  الإذاعة  /  Last Updated يونيو 4, 2015 by Naji Zahar  /  Tags:
WP-Backgrounds Lite by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann 1010 Wien