News, Newsletters & Subscription
You are here:   Home  /  الإذاعة  /  142 – الحوارات الغنائية 2

142 – الحوارات الغنائية 2

enar

 

001-ZAM-1-A, Zakaria Ahmad, Ya Bakhtohom Namou Iمؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية بالتعاون مع مؤسسة الشارقة للفنون تقدم: “دروب النغم”.

أهلا وسهلا سادتي المستمعين في حلقة جديدة من برنامج “دروب النغم”، نواصل فيها الحديث عن الحوار الغنائي. 

– بعد عودة شركات الأسطوانات، أقصد بعد الحرب العالمية، نجد هجمة قوية على الثنائيات الغنائية، وحتى ثلاثة وأكثر.

– ربما لأنه أصبح هناك مسرح غنائي منتشر.

– أو ربما لأنه أصبح هناك إمكانية أكتر لتسجيل أكثر من صوت يغنون مع بعض.

– لم نصل إلى الكهرباء بعد!

– صحيح لم نصل إلى الكهرباء، لكن وصلنا إلى وجود أكثر من بوق يسجل، ليس بوق واحد فقط، يمكن  توصيل أكثر من بوق على نفس الإبرة، فبالتالي يمكن وضع بوقين أو ثلاثة ويكون هناك إمكانية لأكثر من صوت أن يسجل، ولا داعي لتنحي أحد ليأخذ آخر مكانه في التسجيل، تقنيات التسجيل تطورت، وفي ذات الوقت كما تفضلت حضرتك المسرح الغنائي انتشر جدا بعد الحرب العالمية الأولى، وخصوصا كدعاية للحركة الوطنية الناشئة آنذاك في مصر، أحداث ثورة 1919.

– من مثل هذه الحركة؟

سيد درويش

سيد درويش

وحياة صبري

وحياة صبري

– تسجيلا كلهم، سيد درويش وحياة صبري، منيرة المهدية مع أكثر من شخص، أبرزهم زكريا أحمد، زكريا أحمد نفسه غنى كثيرا، هناك سلسلة تسجيلات كالتي بين سيد درويش وحياة صبري، هناك بين زكريا أحمد ورتيبة أحمد مثلا.

– من أقدمهم في هذا الموضوع؟

– لا نستطيع أن ندخل في مسألة من أقدمهم، لأن الكل بعد الحرب العالمية الأولى، ما بين سنتي 21/1920 كان يسجل مع شركة الأسطوانات التي كان متعاقدا معها، سيد درويش وحياة صبري أكيد كانا يغنيان سوية قبل حملة أوديون سنة 1921 التي سجل فيها سيد درويش، لكن لم يسجلا إلا آخر 1921 وبداية 1922، كل تسجيلات سيد درويش قبل ذلك مع مشيان وبيضافون غناء منفرد عادي، لكن لا يوجد غناء مع حوارات إلا في حملة أوديون التي سجل فيها سيد درويش، هذا بالنسبة لسيد درويش، منيرة المهدية أيضا بدأت تسجيلات الثنائيات في 23/22/1921، ونفس القصة مع زكريا أحمد والست رتيبة، حتى عبد الوهاب الثنائيات التي سجلها مع سمحة المصرية أيضا في نفس هذه الحملة، حملة أوديون نفسها التي سجل فيها سيد درويش سنة 22/1921.

منيرة المهدية

منيرة المهدية

– هل يمكننا أن نستخلص قالب موسيقي معين، أم متعددة الأساليب والأشكال؟

– الأشكال متعددة بتعدد أهواء  الموسيقيين نفسهم، بمعنى عند سيد درويش وحياة صبري مثلا “على قد الليل ما يطول”، الذي سجله مع أوديون هو والست حياة صبري على وجهين، حوار متكافئ، واضح إنه مشهد غنائي لعاشقين في مشهد ما مسرحي، يتذكران ما حدث الليلة الفائتة بينهما، ويجربان إعادة هذه الليلة، “أما دي حقة كانت ليلة في غاية الرقة” إلخ، هو حوار متكافئ بين الشخصين، هناك بطل وبطلة، لا يوجد شخص مهيمن على الآخر.

– وموسيقيا؟

– وموسيقيا كذلك لا يوجد أحد مهيمن على الآخر.

– هل غنيا على تخت؟

– كلا، نحن نتكلم عن فرقة سيد درويش لأوديون وهي بيانو، فلوت وكمنجة، أنا لا أتكلم هنا عن العنصر الموسيقي  أكثر من العنصر الأدائي نفسه، لأنه إذا دخلنا في العنصر الموسيقي سنلاحظ أن الفرقة تعزف ماينور (minor) وسيد درويش يغني عشاق، وهناك فرق كبير في الحروف أي النغمات بينه وبين الفرقة المصاحبة له، ولكن هذا اختياره، يجب أن يكون الشيخ سيد موجود ليبرر سبب هذا الاختيار، ولكن أكيد عن وعي، ليست قضيتنا، لنتكلم في الأداء نفسه، الحوار مع سيد درويش مع أنه الملحن، ولكن لا أحد يهيمن على الآخر، هناك تثبيت تام لا يوجد أي مجال للإرتجال أو التنويع، ببساطة لأنه حوار، هناك شخص يجب أن يسكت وآخر يرد عليه، وإن ارتجلا خصوصا مع وجود هذه الفرقة التي تسميها الست حياة صبري في مؤتمر الموسيقى العربية 1932 أوركيسترا، هذه المجموعة الثلاثية كلها خواجات، ربما معهم جميل عويس على الكمنجة هو العربي الوحيد، ولكن البيانو والفلوت أجنبيين أكيد، هذان الشخصان لن يستطيعا مجارته في الارتجال، فبالتالي كل شيء مثبت، كل شيء من أوله إلى آخره مثبت، لا يوجد أي مجال للإرتجال، اللهم التنويع على نفس اللحن الذي لحنه.

– حسنا لنسمع “على قد الليل ما يطول”….  زكريا أحمد الذي زامن هذه الفترة، بما يتميز؟

رتيبة أحمد

رتيبة أحمد

– حسنا يا سيدنا زكريا أحمد جوكر، يشتغل في كل شيء، بمعنى إذا استمعنا لحوار أكيد هو لحنه وسجله مع مني رة المهدية، “وعدي عليكِ يا غندورة”، في هذا الحوار هو يراعي تماما رغبة منيرة المهدية في أن تكون نجمة، وفي ذات الوقت يراعي إنه شيخ، الشيخ زكريا شيخ، فترك لنفسه هامش المشايخ، وترك لمنيرة المهدية الهامش بأن صوتها لا حدود له ولا يمكن إيقافه، هي منيرة المهدية ولا يجب أن يصطدم بها في هذا الموضوع، ورغم ذلك الفرقة المصاحبة له، يبدو إنه كان يجرب الموضوع، هي نفس الفرقة التي تكلمنا عنها مع سيد درويش، وهي بيانو، فلوت وكمنجة، ولكن مع بيضافون هذه المرة وليس مع أوديون، النمط الأول أو النمط الذي أحب أن أتحدث عنه، أنا لا أعرف قد يكون سجل مع رتيبة أحمد حتى قبل منيرة المهدية، النمط الأول الذي مع منيرة المهدية أقرب إلى سيد درويش منه إلى زكريا أحمد الذي سنسمعه بعد قليل، وفي نفس الوقت هو يترك لنفسه هامش من الارتجال رغم التثبيت، فهو إرتجال أكثر قليلا من التنويع، لكنه ليس خروجا تاما عن النص، ويترك لمنيرة حرية التصرف في تناول اللحن، نسمع “وعدي عليكِ”… اللون الثاني عند زكريا!

– وهو اللون الأهم أليس كذلك؟

– وهو اللون الذي سيميز زكريا أحمد عن الباقين، اللون الثاني عند زكريا أنا شخصيا لو تمنيت وجود غناء حوارات، لتمنيت أن يكون كذلك، هناك مشهد يحصل، هناك شيء مثبت كلاميا ومعروف، هناك لحن ثابت وكل شيء، ومع ذلك هناك هامش للتصرف سواء من المطربين أو حتى من التخت، وهنا إذا سمحتم لي أحب أن أُسمع نموذجين وليس نمذوج واحد، النموذج الأول هو “يا بختهم”، زكريا أحمد ورتيبة مع بوليفون، في هذا النموذج زكريا أحمد ورتيبة حاولا أن يقوما بمشهد مماثل جدا لمشهد “على قد الليل ما يطول” لسيد درويش، شخصان يتذكران ما حصل ثم تدعوه لزيارتها في بيتها، “ونينة” وبابا نايمني”، وهو يتسرب لبيتها ويدور بينهما حديث عشق جميل جدا، يبقى الشيخ زكريا هو نفسه الشيخ زكريا، ونلاحظ هامش إرتجال، لكن ليس حرا، يبدو لا يزال يبحث عما يريد القيام به، فنسمع “يا بختهم”…

085-MMD-A, Mounira El Mahdia, Waadi Aleiki Ya Ammoura I 037-SDW-A Saied Darwish & Hayat Sabri, Ala Add El Leil I

إلى هنا نصل إلى ختام حلقة اليوم من برنامج “دروب النغم”، إلى أن نلتقي بكم في حلقة جديدة نواصل فيها الحديث عن الحوار الغنائي، نترككم في الأمان.

قدم هذه الحلقة الأستاذ كمال قصار.

“دروب النغم”. 

 

  2015  /  الإذاعة  /  Last Updated ديسمبر 17, 2015 by Naji Zahar  /  Tags:
WP-Backgrounds Lite by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann 1010 Wien