News, Newsletters & Subscription
You are here:   Home  /  الإذاعة  /  188 – التقاسيم 4

188 – التقاسيم 4

enar

103 ssw a sami shawwa taksim hijazمؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية بالتعاون مع مؤسسة الشارقة للفنون تقدم: “نظامنا الموسيقي”.

مرحبا بكم سيداتي سادتي في برنامج “نظامنا الموسيقي”، في حلقة جديدة نلتقيكم مع الأستاذ مصطفى سعيد عن موضوع التقاسيم، وطريقة عملية في إجادة التقاسيم وإنتاج تقاسيم جيدة.

  • لاحظت أنك تطبق فكرة (divide and conquer)، وهي فكرة أخذ الشيء المعقد وتحويله إلى أقسام أبسط، وأبسط وأبسط، والذي تطلق عليه اسم (minimalist)، وتبني من الصغير ثم تعيد تعقيد الموضوع حتى توصله إلى شكل ناضج، وإلى الشكل الأنضج والأنضج منه، يعني من الصغير إلى الكبير إلى التقاسيم إلى كل المُنْتَجْ الذي يخرج من وراء التقاسيم.
  • لقد وصلت!
    فكرت كاراكايا

    فكرت كاراكايا

  • أنا مندهش من هذا الأسلوب، وهذا شيء تشكر عليه.
  • “أدامك الله”، المسألة هكذا، ليست اكتشاف، هو إرث حضاري.
  • هل تجد هذا الشيء واضح عند العازفين الكبار الذين يعزفون تراثنا ونظامنا بهذه الطريقة؟ هل تستطيع أن تشعر بأنهم ينتجون نفس التقاسيم بنفس المقاسات ونفس التفاعيل؟
  • علمي أنهمم كانوا على علم بهذا، بمعنى إذا قرأت كتاب “القواعد الفنية” لسامي الشوا، ستجده كتب ذلك بشكل أو بآخر في كتابه، صفي الدين الأرموي قبله بسبعمائة سنة يقول نفس الكلام تقريبا، ديمتري كانتمير في تركيا كتب كلام مشابه، حتى “سفينة الملك ونفيسة الفلك” عند محمد شهاب الدين كتب كلام مشابه، وهو رجل غير متخصص في الموسيقى.
  • كان شيء ممارس.
  • نعم، أكيد كانوا على علم بذلك تمام العلم.
  • ولذلك تفترض فكرة القسمة من مصدر “قَسَمَ”.
  • نعم! لأن حتى في كتاب “الأغاني” يقول: “والمطرب الحاذق هو من يجيد قسمة النغم على الكلام وعلى الوزن في الصوت”، هذا الكلام في كتاب “الأغاني”، وعند أبو الحسن الطحان نفس القصة يقول: “إن العازف الحاذق هو من يستطيع متابعة المطرب في قسمة النغم وكأنما يغني على آلته”، كل هذا موجود في الكتب، هم على وعي، استطاعوا أن يعبروا عن ذلك بالشكل العملي أم لا، لا أعرف ولا يهم! المهم أن هذه الفكرة كانت عندهم، والحياة تسلم واستلام، أنت تستلم وتسلم غيرك من بعدك.
  • بالنسبة إلى موضوع تشغيل تسجيل وملاحظة هذه التفاعيل، هل من السهل ملاحظة هذه التفاعيل وهذه الممارسات في تسجيلات التراث؟
  • لنسمع تقسيمة لسامي الشوا ونرى إذا كنت ستسمع التفاعيل أم لا.
  • ممتاز…. ) سامي الشوا- تقسيم حجاز) هل تعتقد إن هناك طرق أخرى في تعلم التقاسيم ناجحة مثل التعلم بالتلقين، أو التعلم من خلال جملة من المرشد وجملة من المريد، كل واحد يرد على الآخر ويكمل؟
  • أنا لا أستطيع أن أقول إن هذه الطريقة ناجحة أو فاشلة، في النهاية النتيجة المسموعة هي التي ستحكم.
  • هل رأيت من خلال تجاربك أو سمعت عن أناس يتعلمون بالتلقين أو الحفظ؟
  • دائما أجد إن الناس الذين على وعي بمسألة التفاعيل بشكل أو بآخر جملهم فيها تجدد عن الناس الذين يحفظون تقاسيم، أو غير المدركين لعلاقة الموسيقى باللغة، أو إن الموسيقى بحد ذاتها نظام لغوي.
  • هل يمكن ملاحظة الفروقات بناء على هذا الأساس بين تقاسيم تركية ومصرية وعراقية وأذربيجانية؟
  • ربما الفروق في اللهجات واللغات هي التي أدت إلى الفروق في لهجات العزف، لأن في النهاية كل الحضارات التي تفضلت بذكرها تتبع نظام نغمي واحد، دعك من الناس الذين يقولون إن لا أحد يشبههم، كل المناطق التي ذكرتها حضرتك تتبع نظام نغمي واحد، قد تكون التنظيرات مختلفة، لكن في النهاية يثبت المراس لنا إنه نظام نغمي واحد، الاختلافات هي اختلافات في
    صالح شميل

    صالح شميل

    اللهجة، فمثلا الشخص في المغرب العربي يتكلم العربية بشكل مختلف تماما في الضغوط واللهجة عن العربي الذي يعيش في الجزيرة العربية، أو العربي الذي يعيش في بر الشام أو في مصر أو في العراق، كل شخص يتكلم بلهجة تختلف بشكل أو بآخر عن المحيط الجوار، ستجد العربي الذي يعيش في شرق المغرب العربي يتكلم أقرب إلى لهجة بر مصر، والمصريين في سيناء يتكلمون أقرب إلى بر الشام، والذين يعيشون في دير الزور يتكلمون أقرب إلى لهجة العراق إلخ، القصد هناك تداخل في اللهجات، ولكن في النهاية كلها نفس اللغة… (عزف ربابة من المغرب + عزف جوزة عراقي – صالح شميل + عزف ربابة تركي – فكرت كركاي) في الموسيقى المسألة أشمل، مع قليل من التمرين يستطيع أي شخص مصري أن يعزف مع أي شخص إيراني أو تركي أو أذربيجاني.
  • لوحدة النظام المقامي.
  • هل يمكنك أن تسمعنا تقاسيم تريح العقل والذهن والروح؟
  • أي مقام تفضل؟
  • لا فرق… (تقسيم مصطفى سعيد)

إلى هنا نأتي إلى ختام حلقتنا اليوم من برنامج “نظامنا الموسيقي”، ونلتقي في حلقة قادمة.

“نظامنا الموسيقي”، برنامج من إعداد: مصطفى سعيد.

  2016  /  الإذاعة  /  Last Updated نوفمبر 10, 2016 by Naji Zahar  /  Tags:
WP-Backgrounds Lite by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann 1010 Wien