News, Newsletters & Subscription
You are here:   Home  /  الإذاعة  /  206 – بشرف قره بطك 6

206 – بشرف قره بطك 6

enar

مؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية بالتعاون مع مؤسسة الشارقة للفنون تقدم: “سمع”.

“سمع” برنامج يتناول ما لدينا من إرث موسيقي بالمقارنة والتحليل.

فكرة: مصطفى سعيد.

سادتي المستمعين أهلا وسهلا بكم في حلقة جديدة من برنامج “سمع”، نواصل فيها الحديث عن بشرف “قره بطك” سيكاه، لحن كِماني خضر أغا، تعريب موسيقي عظيم مجهول، كما قلنا أرجح أن التعريب لم يتم في فترة

والد عبدالفتاح صبري

والد عبدالفتاح صبري

بعيدة عن التأليف، فإذا كان المؤلف عاش في منتصف القرن الثامن عشر يكون التعريب ربما في آخر القرن الثامن عشر أو بداية التاسع عشر بالحد الأقصى.

كنا قد توقفنا في الحلقة السابقة عند التقاسيم وقلنا تحويل الحوار إلى تقسيم لم ينفصل تماما أقله إلى بواكير التسجيلات، عن الجمل الحوارية التي كانت موجودة، شرحنا هذا بالتفصيل في الحلقة السابقة، وقلنا في حلقة سابقة أيضا أنه حول الحوار إلى تقاسيم، كل آلة تقسم بما يشبه التحميلة، وقلنا ما يشبه ولم نقل تحميلة، لم نقل بأنه لحن تحميلة لماذا؟ لأن تطور بنية الجمل الإرتجالية أي التقاسيم على الوحدة في التحميلة دائما مبني على أخذ المقامات نغمة بنغمة، وكنا قد شرحنا هذا الكلام سابقا في كلامنا عن التحميلة، تحميلة الراست، أو هناك جملة تُرد وتتغير وتُرد، ولكن الوضع هنا مختلف، تطور الجمل مبني على المقام وغمازاته… التطور مبني على أساس هذه الغمازات، شواهد المقام، لنسمع من سيد السويسي… بدأ من خامسة المقام أولا ثم هبط إلى الشاهد وهو ثالثة المقام، بعد ذلك غير المقام من نفس الشاهد، ثم انتقل إلى جواب، عندما صعد إلى أوج أو قمة المقام صعد من خلال هذه الشواهد وليس درجة بدرجة كما يحصل في التحاميل، نسمع نموذج آخر… قدر المستطاع يحاولون أن تكون التقاسيم بقدر الرد، هذا الرد…. الذي يذكرنا بالجملة الموجودة في بداية الخانة الثانية…. نسمع عدة تقاسيم من التي فيها السؤال على قدر الجواب والذي يحقق نفس العد في نهاية الأمر… إذن الوحدة الطويلة ليست غائبة كثيرا أقله عن بواكير التسجيلات، حسنا استعرضنا تقريبا معظم عوامل الإتصال بين التعريب والنسخة الأصلية، لنحلل كيف انفصلت المواضيع بالتدرج، أول إنفصال عن الوحدة الكبيرة ظهر عند أمين البزري سنة 1909 عند حذف الفاصلة بين التسليم والتي أصبحت لازمة بين الآلات بمعنى… هنا أمين البزري يحذفها…. من المفترض بهاتين النبضتين أن تكملا 32 لو أن السؤال بقدر الجواب، هاتان النبضتان تكملان الدورة الناقصة، حذفها لأنه يعزف لحناً رباعياً تماما…… الإطالة، لم يعودوا يلتزموا بوجود ثمان نبضات أو أن تكون التقاسيم على قدر الرد، السؤال على قدر الجواب… بدأنا نلاحظ الإطالة إلى أن وصلنا مثلا إلى تسجيل أمين البزري الذي ذعناه سابقا، بأن هناك تقسيمة بمب في المنتصف…. كذلك عند العقاد في غراموفون مع سامي الشوا…. وفي تسجيل غراموفون الذي ذعناه ونشرناه لإبراهيم القباني محمد العقاد وسامي الشوا أيضا…. أصبح هناك تقاسيم على البمب، إلى أن ينفصموا تماما ونسمع تقاسيم خارج الوحدة تماما، يُعزف إيقاع الوحدة والتقسيمة ليست على الوحدة أصلا… لكن أيضا نلاحظ في خماسي الحفناوي عازف ثقيل مثل عبد الفتاح صبري كيف يقسم… في تلك الفترة أناس ما زالوا متصلين بالوضع الكائن وأناس معهديين تماما، لديهم دماغ موسيقي جيد ولكن قرؤا هذا الكلام من الورق ولم يحفظوا، لم يأخذوه كابرا عن كابر، قرؤه قراءة، إلى أن وصل الأمر وهذا ليس مهم لاستعراضه أبدا إلى كتابة التقاسيم من الاسطوانات القديمة وأدائها كما هي، لم تعد تقاسيم أصبحت مكتوبة، هناك الكثير من التسجيلات تجدونها إن بحثتم عنها على الإنترنيت، التثبيت لهذه الدرجة ليس محط حديثنا أبدا.

البشرف طار خارج القطر المصري يبدو، وبدأ الناس يسمعونه في بر الشام ويسجلونه، مثلا لدينا تسجيل زكي وبيترو مع سامي الشوا، نسمع التقاسيم مثلا عند بيترو العواد… عذرا الصوت ليس واضحا جدا، ولكن كما سمعنا يحاول أن يخرج عن ما سمعه ويحاول أن يستخدم ريشته المستمرة التي يتميز بها، لكنه لا يستطيع أن يخرج من الأسطوانات التي سمعها، يبدو أنه بدأ انتقال الأعمال عبر الفونوغراف، وعلى هذه السيرة نختم هذه الحلقة

محمد العقاد

محمد العقاد

بتسجيل للجوق العراقي الممتاز، الذين سمعوا البشرف إما من خلال زيارة تخت مصري ما العراق أو هم ذهبوا إلى بر الشام، أو سمعوه من الفونوغراف ببساطة، المهم الجوق العراقي الممتاز سجل هذه الأسطوانة في برلين بواكير سنة 1928، الجوق العراقي الممتاز يتألف من عازوري أفندي العواد وصايون أفندي القانونجي واسكندر أفندي الكمنجاتي، تقاسيم بديعة حقيقة، قبل أن نسمعه كله نحب أن ننوه فقط بقصة الإنفصال، لكن هنا الإنفصال بسبب اللهجة، لنسمع مثلا تقسيمة اسكندر أفندي… عزفها بلهجة عراقية جدا، ولكن شيء جميل وجهة نظر جميلة في الإضافة، الآن نسمع التسجيل كاملا ونستمتع مع أسطوانات بيضافون على الكهرباء.

إلى هنا سادتي المستمعين نصل إلى نهاية حلقة اليوم من برنامج “سمع”، إلى أن نلتقي في حلقة جديدة نواصل فيها الحديث عن بشرف “قره بطك” سيكاه، لحن كِماني خضر أغا، تعريب موسيقي مجهول عظيم، نترككم في الأمان.

قدمت لكم مؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية “سمع”.

  2017  /  الإذاعة  /  Last Updated March 16, 2017 by yves  /  Tags:
WP-Backgrounds Lite by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann 1010 Wien