News, Newsletters & Subscription
You are here:   Home  /  الإذاعة  /  096 – التوشيح 2

096 – التوشيح 2

enar

 

011-IFR-A Ibrahim El Farran, Ma Chamamtou El Ward I 3003-VOCR-B Mahmoud Tantawi, Zaha Fi Khaddayk El Khafar

 

كنّا قد تحدّثنا واستعرضنا في الحلقة السابقة شكلين من أشكال التفريد، وهما التفريد بالترنّم، والتفريد على كلام التوشيح، نبدأ حلقة اليوم باستعراض الشكل الثالث من أشكال التفريد، وهو التفريد من خارج نصّ التوشيح، ويكون هذا باستيقاف البطانة لفترةٍ زمنيّةٍ أطول من المعتاد في تفريد التوشيح، ويُقحم المنشد المنفرد شعراً أو نثراً خارج المُلحّن في التوشيح، عادةً ما يكون هذا الإقحام لنصٍّ له علاقةٌ بمناسبةٍ ما، كالمولد النبويّ، أو شهر رمضان، أو ليلة الإسراء، أو الحديث عن أحد الأئمّة في مولده، ومن الشيخ طه الفشني نستمع إلى توشيحٍ سبق واستمعنا إليه بشكلٍ مُختصر، وهو توشيح مولاي كتبت رحمة الناس عليك، ونعيد الاستماع للتوشيح بفترةٍ زمنيّةٍ أطول لنلحظ كيف يمكن صياغة أشكالٍ منفردةٍ على نفس اللحن، وأيضاً لنلحظ علاقة المنشد المنفرد بالبطانة، كيف بوقف التفريد يُعطي إشارةً بالعودة للبيت نفسه أم للانتقال لبيتٍ جديد، كيف تأخذ البطانة منه هذه الإشارة . يُقحم الشيخ طه في ثالث بيتٍ من التوشيح أبياتٍ بمناسبة شهر رمضان يبدأها بشهر التقا، للتذكير، التوشيح من مقام السكاه .

الشيخ علي محمود

الشيخ علي محمود

الشيخ طه الفشني

الشيخ طه الفشني

 

كما حدث في الدور، بدأ ملحّنوا مطلع القرن العشرين صياغة موشّحاتهم من مقاماتٍ فرعيّةٍ ومقاماتٍ مركّبةٍ على حدٍّ سواء، ومن أبرز من برع في هذه الصياغات المركّبة الشيخ علي محمود، ومن لحنه وإنشاده مع بطانته نستمع إلى توشيح ” بربّك يا من ” من مقام الكردان، وهو من أفرع مقام الراست، وقد سجّله لشركة أوديون أواخر عام 1926 على وجهين قياس 27 سم رقم X55580 /1/2 ، مصفوفة xE 3066 xE 3067 ، وأيضاً يُرجى تأمّل علاقته ببطانته التي تمخّض عنها كبار الملحّنين والمنشدين أمثال الشيخ زكريّا أحمد والشيخ طه الفشني والشيخ محمّد الفيّومي والشيخ عبد السميع البيّومي، وغيرهم ممّن عمل في بطانة الشيخ علي محمود وتتلمذ على يديه قبل أن يضحي مُنشداً مستقلا .

معظم التواشيح تُلحّن من الواحدة المتوسّطة أو الكبيرة، وبعضها من الواحدة الصغيرة، والقليل منها من إيقاعاتٍ عرجاء أو فرديّة العدد، كالدارج والدور الهنديّ، وغيرها، ومن تلك التواشيح نستمع من الشيخ محمود الطنطاوي إلى توشيح ” ذها في خدّيك الخفر ” وهو في إيقاع الدارج ذا ذلاثة النبضات، والذي سجّله حوالي عام 1919 على وجهٍ واحدٍ قياس 25 سم لشركة الجراموفون رقم 7-214001 مصفوفة 6007 ak مقام حصار، وهو من أفرع العشّاق العربيّ.

في بداية التسجيلات، كانت تسجّل التواشيح دون آلات، على أنّ بعض الابتهالات كانت تسجّل مع آلات على طريقة إنشاد القصائد المُرسلة،

إبراهيم الفرّان

إبراهيم الفرّان

الشيخ محمّد الفيّومي

الشيخ محمّد الفيّومي

 

 

أمّا التواشيح، فلا نرى أثراً لتسجيلٍ بمصاحبةٍ آليّةٍ إلا مع الشيخ علي محمود وإبراهيم الفرّان في توقيتٍ شبه متزامن، وهو نهاية العشرينات، ومن الشيخ إبراهيم الفرّان وبطانته نستمع إلى توشيح “ما شممت الورد” لحن الشيخ زكريّا أحمد مقام سكاه، على تخت سامي الشوّا على الكمان وعبد الحميد القضّابي على القانون ومحمود رحمي على الإيقاع، التسجيل لشركة أوديون حوالي عام 1928 على وجهين قياس 25سم، تحميض على الكهرباء رقم 1368 -1-2، مصفوفة EK 785 EK 786.

قالب التوشيح هو من القوالب القليلة الذي ظلّ الملحّنون يصيغون الألحان منه، بل يمكن القول أنّ التواشيح لا تزال تُلحّن إلى وقتنا هذا، لعلّ هذا السبب يرجع إلى أنّ التوشيح هو أكثر القوالب تحرّراً من قيود القولبة، ومن ألحان الشيخ مُصلح الحريري يُنشدنا الشيخ محمّد الفيّومي وبطانته توشيح “أمدح المكمّل” من مقام البيّاتي، وهو مسجّلٌ لإذاعة جمهوريّة مصر العربيّة في ستّينات القرن الماضي، التوشيح مقام نهاوند، وهو أحد أفرع مقام العشّاق العربيّ، ومع الشيخ الفيّومي وبطانته نصل إلى ختام حديثنا عن التوشيح، على أمل اللقاء بكم في حلقةٍ جديدةٍ نسير فيها في دربٍ جديدٍ من دروب النغم.

 

  2015  /  الإذاعة  /  Last Updated يناير 29, 2015 by Naji Zahar  /  Tags:
WP-Backgrounds Lite by InoPlugs Web Design and Juwelier Schönmann 1010 Wien